loader

سلامة و ضمان أموال المتداولين

الضمانات المالية ضد الأعطال التقنية

أن وسطاء الفوركس و البروکرات غالبا ما يواجهون أخطاء تقنية، والتي سببها عوامل كثيرة. وبالنظر إلى أن الفوركس في حد ذاته هو سوق معقد جدا للحصول على دخل ثابت، إمكانية الخسائر المرتبطة بالمخاطر الفنية غير مقبول للمتداول.

«إكس شيف» هي واحدة من عدد قليل من الشركات التي تعطي لمتداوليها ضمانات بشأن سلامة الأموال في حالة وجود أخطاء تقنية مع مقدمي برامج التداول في هذا الصدد، لا يهم ما إذا كان هذا هو الفشل في قنوات الاتصال من مركز البيانات حيث يقع مستقبل رئيسي أو مشاكل فنية على الجانب المقابل، أو أي مشكلة أخرى وتعتبر كل حالة على حدة، ومع ذلك، فإن الشركة، وفقا للقاعدة العامة، لا تحول المسؤولية إلى مقدمي التكنولوجيا أو مزودي السيولة، وتعمل بمثابة الكيان الوحيد المسؤول للمتداول.

في نهاية المطاف، «إكس شيف» تميل إلى الدفاع عن المتداول من جميع العوامل السلبية التي يمكن أن تؤثر على تجارتها ومع ذلك، على الرغم من الاهتمام الاستثنائي الذي توليه للبرامج والمعدات التقنية، لا يمكن للشركة ضمان عدم وجود إخفاقات فنية مع مقدمي خدمات التداول أو على الجانب المقابل نظرا لطبيعة التكنولوجيات المعلوماتية، ولكنها يمكن أن تضمن لكل متداول يعاني الخسائر الناجمة عن مثل هذه الإخفاقات، تعويض مناسب لخسائره.

فصل أموال المتداولین

تستخدم «إكس شيف» الآلية المقبولة عموما لتوديع الأموال الخاصة المتداول إلى حسابات مصرفية. إن استخدام هذا النموذج ليس فقط شرطا إلزاميا تفرضه الجهات الرقابية المالية فحسب، بل هو أيضا أداة متكاملة لحماية المستثمرين من إفلاس البروکر.

لا يمكن للشركة تحت أي ظرف من الظروف استخدام أموال المتداولين المحتفظ بها في حسابات مصرفية خاصة لأنشطتها التشغيلية وعلاوة على ذلك، لا تقوم «إكس شيف» بتحويل أموال المتداولين إلى حسابات مزودي السيولة، وتستخدم أموالها الخاصة لتنفيذ متطلبات للأطراف المقابلة عند تقديم أوامر المتداولين إلى السوق.

و بالإضافة إلى ذلك، لا تحتفظ الشركة بأموال المتداولين المودعة عن طريق العملات الرقمية في محافظ أنظمة الدفع ومن أجل ضمان السلامة، يتم تحويل الأموال المودعة بهذه الطريقة إلى حسابات مصرفية منفصلة، وهو ما يمكن تجنبه في حالة إفلاس نظام الدفع الإلكتروني.

قبل البدء في تنفيذ المعاملات التجارية، تأكد من أنك تدرك تماما المخاطر المرتبطة بهذا النوع من النشاط.